Envoyer l'article الإسلام من القرآن ** معاملة الأسرى في القرآن ** كلمة الرقاب في القرآن معناها الأسرى أو المساجين. وذلك واضح تماما من الآيات التالية: إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ وكلمة ضرب تعني فصل الشيء. مثلا ضرب في الأرض يعني انفصل عن بيته وتركه. مثال آخر هو ضرب بينهم سور يعني فصل بينهم بسور كما نرى في الآية التالية: يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ إذا معنى ضرب الرقاب هو فصل الأسرى عن المعركة. وهذا المعنى يتفق تماما مع الآية التالية: فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا إذا كان ضرب الرقاب معناها فصل الرأس عن الجسد كما يدعي المبطلون لما كان هناك منطق لأمر شد الوثاق. ما هو الداعي لشد وثاق جثة مفصول رأسها؟؟ زيادة في التأكيد هو أمر إِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء. كيف تمن على جسد بدون رأس وتطلق سراحه أو تفديه؟؟ و"اثخن الشيء" يعني استكثر منه. يعني القرآن يأمر بفصل الأسرى عن المعركة وعدم استخدامهم كدروع بشرية حتى إذا استكثرتم من عدد الأسرى فيجب منعهم من الحركة. الآية الكريمة توضح كيفية معاملة الأسرى من المحاربين. الآية تؤكد ان الأسر في الحرب فقط ويكون بالنسبة للمحاربين فقط وليس هناك مجال لأخذ الغير محاربين من النساء سبايا كما يدعي أهل السنة من المجرمين في طواغيت الأحاديث. الآية الكريمة تحدد قواعد الأسر للمحاربين: 1- أخذ الأسرى يكون فقط في الحرب. 2- أثناء الحرب إما منا يعني إطلاق سراحهم بدون مقابل أو فداء يعني إطلاق سراحهم بـمقابل مثل تبادل الأسرى. 3- إذا انتهت الحرب انظر إلى (1) وبناء عليه يجب اطلاق سراحهم فورا بدون مقابل. وفوق ذلك الله سبحانه وتعالى أمرنا ان نعطي الصدقات للرقاب أي للأسرى. يعني تتصدق من مالك وطعامك على الأسير من العدو الذي حاول قتلك. القرآن حدد معاملة أسرى الحرب بإنسانية تفوق معاهدة جنيف وتسبقها ولكن للأسف المجرمون اشتروا لهو حديث البخاري ومن شابهه لكي يضلوا به عن سبيل الله ويطبقوا شرع الشياطين اوليأهم. الإسلام من القرآن - إن شاء الله هذه الثورة الحقيقية القادمة التي سوف تحرر عقول الناس من أغلال طاغوت المشايخ: à mes amis

Envoi de l'article à mes amis sur Skyrock

Tu dois être identifié pour envoyer cet article à tes amis

Envoi de l'article par email aux amis de mon choix

Sépare chaque adresse email avec une virgule

Fermer cette fenêtre